أول حوار لمسؤول حكومي مغربي مع قناة إسرائيلية

في أول حوار لمسؤول مغربي مع قناة إسرائيلية، أكد ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أن توقيت إعادة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل “كان مناسباً”، وجاء بعد أكثر من سنتين ونصف من العمل بين الملك محمد السادس والإدارة الأمريكية حول قضية الصحراء المغربية والتطورات في الشرق الأوسط.

وشدد بوريطة، في مقابلة خاصة مع قناة “كان” الإسرائيلية، على أن استئناف العلاقات مع إسرائيل هو “قرار سيادي ينطلق من طبيعة العلاقات بين المغرب واليهود عامة، وبينه وبين إسرائيل خاصة”، مضيفا أن “العلاقات بين الملك محمد السادس والإسرائيليين من أصول مغربية هي علاقة خاصة، بدليل خروج الناس بإسرائيل للاحتفال بعودة العلاقات مع المغرب”.

الدبلوماسي المغربي أكد أن كل النقاط الأربع التي ذكرت في بيان الديوان الملكي سيتم تنفيذها بشكل كامل، ومنها فتح خط مباشر للطيران بين البلدين وإعادة فتح مكاتب الاتصال وعودة العلاقات الدبلوماسية.

وجوابا عن سؤال بخصوص ردود الفعل الغاضبة من الاتفاق وإمكانية اندلاع احتجاجات في البلاد، أورد المسؤول المغربي أن “كل التصريحات وردود فعل في الطبقة السياسية المغربية كانت إيجابية جدا، وكل القوى الحيوية رحبت بنتائج المحادثات بين جلالة الملك والرئيس الأمريكي ترامب”.

وتابع المسؤول الحكومي: “لما قال الملك محمد السادس إننا مع حل الدولتين فهذا يعني أننا منذ البداية نعترف بدولة إسرائيل، واعترفنا بها منذ التسعينيات لأن هذا أمر منطقي”، وزاد: “المغرب يرى دائماً أن تطوير العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل وإعادة فتح القنوات لن يكون أبدا على حساب القضية الفلسطينية، ولا على حساب السلام، بل سيكون مساعدا على السلام والاستقرار في الشرق الأوسط. ونتمنى أن تكون الخطوة لمصلحة حل الدولتين واستقرار نهائي في المنطقة”.

وردا على بعض القراءات التي حذرت من تغير محتمل في سياسة الإدارة الأمريكية بعد قدوم الرئيس المنتخب جو بايدن بشأن الاعتراف بمغربية الصحراء، أجاب الوزير بوريطة بأن المغرب يتمنى أن تستمر السياسية الأمريكية الحالية، مشيرا إلى وجود علاقات عميقة بين المغرب وأمريكا، ومردفا بأن قرار الرئيس ترامب هو تطور في اتجاه حل نزاع الصحراء.

وفي معرض رده على سؤال هل تعتبر صفقات الأسلحة الجديدة بين الولايات المتحدة والمغرب جزءا من الاتفاق لإقامة علاقات مع إسرائيل؟ أوضح بوريطة أن العلاقات بين المغرب وأمريكا هي علاقات متقدمة في شتى المجالات اقتصاديا وأمنيا عسكريا وتجاريا.

وفي ختام مقابلته، لم يستبعد وزير الخارجية أن يقوم بزيارة إلى إسرائيل، وقال جوابا عن سؤال صحافي القناة في الموضوع: “كل شيء ممكن”.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...